أخبار الفريق الأولالفريق الأول

الـرفـالـي : وضعنا برنامجاً يناسب المرحلة والمؤشرات أظهرت احترافية اللاعبين خلال الحجر

شهر واحد قبيل استئناف المسابقة ، فهل هو وقت كافي لإعداد اللاعبين بدنيا خصوصا وان أجندة المباريات مزدحمة ومع فترة الراحة التي زادت عن الثلاثة أشهر .

للإجابة عن هذا التساؤل كان للموقع الرسمي للنادي لقاء مع المعد البدني لحسنية أكادير عبد العالي الرفالي حتى نقترب أكثر من حالة اللاعبين البدينة و كيفية إعدادهم للتحديات القادمة .

◾شهر واحد هل هو وقت كافي للتحضير و للوصول إلى درجة عالية من الجاهزية البدنية ؟

🔹سنتحدث بشكل علمي كما يسري على الإعداد البدني في العـــالم ، ففترة الراحة تساوي فترة العودة لاستئناف التداريب ، وعادة ما يستفيد اللاعبون من شهر كراحة وهو ما يتطلب من 6 إلى 8 أسابيع من التحضيرات قبل العودة إلى المنافسات .

اليوم نعيش ظرفا استثنائيا وما علينا إلا ان نتأقلم معه  ونتكيف مع هذا الامر الواقع بعد توقف دام لأزيد من ثلاثة أشهر و قدرات اللاعبين البدنية  تتطلب على أقل تقدير ثمانية أسابيع للتحضير قبل العودة لأجواء التباري وهدفنا الان الرفع من المنسوب البدني بالتنسيق مع الطاقم الطبي تفاديا للإصابات🔹

◾بالحديث عن هذه النقطة بالذات ، هل هناك تخوف من الإصابات العضلية عقب هذا التوقف الإضطراري ؟

🔹هي مسألة عادية وأمر طبيعي ، فأجندة المباريات مزدحمة حيث سنخوض مبارتين في ظرف أسبوع بعد هذا التوقف الطويل.. الانطلاقة لن تكون بشكل تدريجي وسنحاول بذل قصارى جهدنا حتى نجهز لاعبينا خلال هذه المرحلة من الإعداد و كذا أثناء العودة إلى التباري والبداية بالمباريات المؤجلة🔹

قربنا من حالة اللاعبين البدنية ؟

🔹الحمد لله حالتهم البدنية جيدة بفضل مجهوداتهم  وكذا الطاقم التقني والطبي والنادي ، فترة الحجر الصحي كانت صعبة وما ساعدنا هو احترافية اللاعبين وهذا ما اتضح لنا من خلال قياس الوزن والكتلة العضلية ونسبة الدهون خلال الأسبوع الماضي ..هي مؤشرات على اتباع التعليمات بالشكل المطلوب بما في ذلك ساعات النوم الكافية والتغذية ..وتواصلنا مع هؤلاء اللاعبين يكون بطريقة سلسلة نظرا لكونهم قد قضوا معنا أكثر من ثلاث سنوات وهناك استمرارية كذلك على المستوى التقني وهذا ما  افرز نتائج طيبة رغم اننا كنا متخوفين من الحفاظ على أوزانهم الطبيعية🔹

ماذا عن البرنامج القادم، هل سيتغير ؟

🔹 هذه المرحلة الاستثنائية تتطلب منا برامج مغايرة لكون فترة الراحة كانت طويلة ومدة التحضيرات قبيل استئناف الدوري ستكون قصيرة  ، وضعنا مخططنا وبرامج مغايرة تناسب هذه المرحلة وكذا كل لاعب حسب سنه ومركزه ، 4 أسابيع سنعمل فيها على تطوير القدرات البدنية و خوض المباريات الودية واختبارات بدنية و طبية ، هناك تعاون بين الجميع لبلوغ الهدف المنشود لكي نكون بإذن الله جاهزين للتحديات القادمة محلية كانت أو قارية 🔹

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق