الفريق الأول

الحواصلي في لقاء خاص للموقع الرسمي

عبر حارس مرمى  حسنية أكادير عبد الرحمان الحواصلي عن سعادته عقب تمديد عقده ومقامه بالمدينة والفريق الذي يفتخر بحمل قميصه .

كلام من القلب و رسائل وجهها الحواصلي ندعوكم لاكتشافها في هذا اللقاء الخاص :

”  كيف سارت المفاوضات مع إدارة النادي ” ؟

–  ا لحواصلي : المفاوضات مرت بسلاسة وختام الموسم كان رائعا وبعد ذلك مباشرة كان هناك اتصال مع رئيس النادي  السيد حبيب سيدينو الذي اصرعلى استمراري هنا وأشاد بعملي  و باشرنا إجراءات تجديد العقد ووقعت مع فريقي وانا في قمة سعادتي .

النجاح كان باهرا في هذين الموسمين وحققنا مجموعة من الأهداف التي كانت مسطرة في العقد ..حسنية أكادير افضل دفاع في البطولة للموسم الثاني تواليا ..وقدمنا مستوى جد عالي في الكونفدرالية الإفريقية وعديدة هي الفرق التي تعرفت على الحسنية الآن وهذا شرف لهذا الجيل الذي بلغ دور الربع لاول مرة في تاريخ النادي….. أحترم جدا هذا القميص ولله الحمد قضيت هنا موسمين ناجحين في موسمي الأول نلت لقب أفضل حارس مرمى في البطولة الاحترافية وفي الموسم الثاني تواجدت ضمن المرشحين لهذه الجائزة.

موسم مميز بصم عليه فريقنا ، واسمك كان مرتبطا بعديد الأندية في فترة الانتقالات سواء الشتوية او الحالية ؟

 الحواصلي : ” فعلا توصلت بعروض جد مغرية من اندية وطنية كبيرة  واعتذر لمسؤوليها وأخرى خليجية لكنني ولاول مرة وقعت تمديد العقد بالقلب .. حقيقة لمست حب ساكنة أكادير لي واينما ذهبت و عندما انتشر خبر انتقالي لاحدى الفرق توصلت باتصالات من محبي الحسنية من دول اجنبية يطالبونني بالبقاء و عبروا عن مدى حبههم  لي وبكوني اصبحت واحدا من ابناء المدينة وليس سهلا في ظرف عامين ان تكسب قلوب الجمهاهير في كل مكان   ..الحسنية له هوية الان وينافس كبار الأندية بإمكانيات متوسطة ماديا و بشريا نوعا ما ، واقول لجيمع مكونات النادي  افتخروا بفريقكم  .

رسالة تحب ان توجهها ؟

الحواصلي : “من منبر الموقع الرسمي للنادي أتمنى من جميع فعاليات المدينة ان يلتفوا وراء الرئيس سيدينو  هذا  الإنسان الذي قدم تضحيات معنوية وصحية وخصوصا المادية ومن خلال مجاورتي له فهو إنسان طيب محترف ويلتزم بكلمته و يساهم من ماله الخاص و على المسوؤلين الاقتصاديين ان يستثمروا في فريق المنطقة والمدينة و الهوية  .

كل الشكر لجميع مكونات النادي بدون اسثناء بدون استثناء وللمدرب غاموندي وطاقمه حيث كنت من اللاعبين الذين طالب بتجديد عقدهم ، قراري لن اندم عليه رغم انني توصلت بعروض مادية مغرية لكن لم افكر إلا في المكان الذي سأحس فيه بالإرتياح وسبق لي أن ضحيت بالإمكانيات المادية منذ توقيعي وقدومي للحسنية ..والشكر موصول لأعضاء الخلية الإعلامية  المشرفين على الموقع الرسمي والصفحة الرسمية للنادي ،  رجال الخفاء الذين يقومون بعمل جبار .

لن انسى في موسمين الدعم اللامشروط لجمهور الحسنية ولو في مرحلة  الفراغ  ولن انسى استقبالهم الخيالي لنا بالمطار عند عودتنا من القاهرة رغم الإقصاء من دور الربع  ..فرحتي لا توصف . .ولم اشعر على الإطلاق بانني غريب في هذه المدينة  واصبحت مطالب بتقديم مستوى اكبر وهذا تحفيز و ضغط لكن ايجابي ، وانا حارس لازلت اتعلم ولازال هناك هامش للتطور رغم الإشادة التي أتلقاها وفخور جدا بحمل هذا القميص ” .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق