الفريق الأول

و ختامه مسك ..حسنية أكادير ينهي الموسم ثالثاً

بمعقله أدرار ، كان حسنية أكادير امام خيار وحيد وهو الفوز دون التفكير في نتيجة لقاء برشيد حتى لا يفقد اللاعبون تركيزهم .

اما نحن فجسدنا كان بالملعب و العين على اللقاء الآخر رغم الآمال الضئيلة ، مهمتنا الأولى تحققت بفضل كريم البركاوي الذي برع في تسجيل هدف السبق من كرة تابثة رائعة في حدود الدقيقة الرابعة عشرة .

الغزالة تتقدم في النتيجة قبل ان تحرم من مدافعها أيوب قاسمي قبل غروب الشوط الأول بسبب الطرد بعدما أبطل مفعول الإنفراد المحقق للمجاجم الحسمي ..ليكمل رفاق الرامي الفصل الثاني بعشرة لاعبين حيث التشويق بلغ ذروته ، تقلب في النتيجة هناك في العشر دقائق الأخيرة و أعصاب مشدودة بأدرار عقب إشهار البطاقة الحمراء الثانية في وجه ثاني مدافع من كتيبة غاموندي والأمر يتعلق بأمين الصادقي .

الحسنية أكملت العشر دقائق الأخيرة  ب9 لاعبين ، والخبر السار تقدم اليوسفية بهدفين لواحد والمتبقي الوقت المبدد من عمر المواجهتين ، ليكون الختام بفرحة سوسية و في ليلة جميلة و سعيدة على مكونات حسنية أكادير في موسم  استثنائي للغزالة .

حسنية أكادير الذهبي يضمن إذن مقعده الإفريقي للمرة الثانية على التوالي بعدما أنهى البطولة الاحترافية ثالثا برصيد 45 نقطة .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق