الفريق الأول

ليس العيب في ان تسقط بل في ألا تستطيع النهوض

مثل فرق العالم التي تتعثر وتمر بمرحلة فراغ احيانا و بفترة تألق في احايين اخرى ، هكذا هو الوضع الحالي لنادينا الذي سقط اليوم امام ضيفه الجيش الملكي ضمن منافسات الجولة الثامنة عشرة من بطولة اتصالات المغرب .

فترة فراغ وفترة سوء طالع تمر بها كتيبة المدرب غاموندي ، و ليس العيب في ان تسقط بل في ألا تستطيع النهوض ، والحسنية قادرة على العودة من جديد إلى سكة الانتصارات ، وأمامها اختبار إفريقي  نهاية هذا الأسبوع حيث ستنتظر قدوم الضيف الكونغولي أوتوهو دويو ولنا كل الثقة في رفاق الحواصلي في القيام بردة فعل تنسينا مرارة الهزيمتين الأخيرتين إفريقيا ومحليا .

من حق كل عاشق للغزالة ان ينتقد ويحزن لخسارة فريقه لكن بالمقابل فهناك لحظات سعادة لا يمكن نسيانها و  نتمنى من الأعماق أن يعزف الفريق الأحمر والأبيض لحن الإنتصار من جديد يوم الأحد القادم .

الحسنية وعقب نتيجة هذه الليلة تجمد رصيدها عند النقطة 26 في المركز الثالث .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق