الرئيسية » الفريق الأول » حسنية أكادير الذهبي ، شكرا لكم يا أبطال

حسنية أكادير الذهبي ، شكرا لكم يا أبطال

عارضة تعاطفت مع الزمالك ، وحكم يتغاضى عن طرد قلب دفاع الزمالك ،ويحرمنا  من هدف مشروع  كان كفيلا بمنحنا بطاقة التاهل إلى المربع الذهبي .

كل هذا حدث في مباراة الزمالك والحسنية حيث غابت الاحترافية عن مخرج المباراة في لقطة مثيرة للجدل ، وأثرت القرارات التحكيمية لا محالة على النتيجة ..ولنعد الآن  إلى مجريات المواجهة التي انتهى فصلها الأول بالبياض وتميز بتسديدة العميد الداودي من ضربة تابثة ابعدها الحارس جنش ، رد عليها محمد ابراهيم قبيل غروب الشوط الاول دون أي خطورة .

الكفة متعادلة حتى الان في مجموع المبارتين ، لتتغير ارقام النتيجة  عقب مرور اربع دقائق من الفصل الثاني بقدم ابراهيم حسن ..هدف اول زملكاوي ألزم رفاق الحواصلي في اخراج كل ما لديهم بحثا عن هدف التعادل .

المدرب غاموندي رمى بورقته الرابحة كريم البركاوي الذي جاور الفحلي المتوهج والذي ازعج غير ما مرة دفاع الفريق المصري ..البديل البركاوي كان قربيا من هز الشباك حيث مرت كرته محادية لعرين جنش .

قبل ان يظهر الكيماوي الذي اصاب العارضة ولم تصبنا باليأس حيث استمر القتال والاستبسال حتى الرمق الأخير  ، الدقيقة ’83 جاءت بالجديد والخبر السعيد السوسي لكن الحكم رفض و أمر بمواصلة اللعب دون ان يؤشر على مشروعية الهدف .

لقطة اثارت احتجاج دكة البدلاء وانصار الحسنية بالمدرجات وغضب العشاق الذين تابعوا المباراة عبر الشاشة .. ظلم تحكيمي وهدف كان كفيلا بمنحنا التعادل و ضمان العبور إلى المربع الذهبي ، لكن قرارا كهذا انهى كل شيء .

فريقنا وهذا الجيل الذهبي يستحق الإشادة والثناء ونصفق له بحرارة ونرفع له القبعة على هذا المشوار الإفريقي  الرائع والانجاز الذي تحقق و توقف بقرارات تحكيمية لم يكن ذلك في مباراة الليلة فقط .

 الواجهة الإفريقية سنعود اليها من جديد واقوى بمشيئة الله ، و الان وجب التركيز على ما تبقى من مباريات في البطولة الاحترافية لحجز مقعد إفريقي ، و التحدي القادم سيكون امام المتصدر ، فلا تبخلوا على فريقكم بالمساندة .

شكرا لللاعبين على روحهم القتالية و شكرا للطاقم التقني والطبي و للجماهير المتنقلة إلى مصر ، هي الان بالتأكيد فخورة بفريقها والقادم بإذن الان سيكون افضل و اجمل .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*